قصَّة علامتنا التِّجارية

قم ببناء الأداء وأطلِق العنان لإمكاناتك الكاملة
تواصل معنا جميع الحلول

وإليكم قصَّة عن جوهرة…

عندما اجتمع المتخصِّصون والمعجبون جميعهم، ألقوا نظرة على الجذور ووجدوا الكثير للعمل عليه. وكانت الألوان تمثِّل قِيَمها بشكل كبير؛ الأخضر المُزرق للالتزام، الأزرق المائي للتَّوازن، الرَّمادي للتَّطبيق العملي، وأخيراً الأبيض للبساطة والمُحايدة .

شيء واحد فقط كان لايزال ينقصها، كيف ستوصل طاقتها … نشاطها؟ كانت هناك حاجة للسُّطوع -لتُظهر للعالم أنَّها حيَّة. للحصول على الاهتمام الذي تستحقه. لذلك تركَّز انتباه المتخصِّص على ما هو مفقود في لوحة الألوان. أدَّى ذلك إلى إدخال الظِّل الفيروزي اللَّامع لتسهيل تدفُّق أفضل للطَّاقة ورفع الرُّوح المعنوية. ثمَّ تبع ذلك الظِّل الدَّقيق للأزرق الفاتح
لتباين مُريح؛ بالمقابل نرى الأشياء الجميلة التي غنَّوها بشكل أوضح.

بعد اتِّخاذ قرار بشأن درجات الَّتناغم، تحوَّل النِّقاش إلى نوع العمل الذي كانت هذه الجوهرة تهدف إليه. بالتَّأكيد لا يبقى على الرَّف أو على الورق؛ كان يلزمه الانتقال مباشرةً من الصَّفحة إلى العالم الحقيقي. هذه الجوهرة كانت في إصبع شخص ما، على مكتب شخص ما. ثمَّ جاء التَّحول من شاشة مسطَّحة ثنائية الأبعاد إلى عالم ثلاثي الأبعاد مضيفًا البعد الذي يمكن أن يعبِّر عن العمق والمشاركة وإظهار الطَّاقة التي قدَّمتها شركة بروترينينج مع الوعود التي قطعتها على عملائها. عبَّر المتخصِّصون عن هذا الوجود في التَّحول من مُربَّع إلى مُكعَّب. ذكَّروا أنفسهم بأنَّ هذه الجوهرة كانت تعمل لتشكيل الأداء المستقبلي. جلسوا واحتفلوا بالدِّقة التي كانت بروترينينج على وشك عرضها على العالم والسيكولوجية الفائزة للمُكعَّب على المُربَّع.

تساءلوا ما الَّذي يمكن أن يخبرنا به المُكعَّب؟ وتمَّ الرَّد عليهم بهذا… يُشير المُكعَّب إلى الرَّغبة في أن تكون بنّاءً، والقدرة على رؤية جميع جوانب القضية. المُكعَّب هو أيضًا لبنة البناء الخالدة والموثوقة لكلِّ شيء يدوم. في حين أنَّ المُربَّع ليس أصليًا للطَّبيعة والحياة، فإن المُكعَّب موجود. المُكعَّب هو الشَّكل الذي يبني برنامجًا واحدًا في المستقبل في كلَّ مرة. يمكن أن يكون المُكعَّب بنّاءً إذا قمت بوضعه بعناية ومزعج إذا سمحت له بالسُّقوط بحرية. تمامًا مثل المنهجيات التي تستخدمها بروترينينج عند تقديم برامجها.

كان السُّؤال التَّالي الذي يجب طرحه هو كيف سيتواصل المُكعَّب وهذه اللَّوحة ويُعبِّران نيابة عن بروترينينج.

يبدأ كلَّ شيء بصفحة بيضاء بسيطة على شكل مُربَّع.

المبادئ التَّوجيهية العامة هي أنَّنا سنبني المُكعَّبات بعناية لتوصيل الرَّكائز (فريقنا) واللّبنات الأساسية (برامجنا) وشركاؤنا. سنسمح للمُكعَّبات بالسُّقوط بحرَّية والتَّعثر، عندما ننقل التَّحول، الاضطراب والمرح.

تَستَمر القصة وسيتم إخبارها حيثُ تتجلّى يومًا بعد يوم
فريقنا يهتمُّ بفريقكم. من الاجتماع الأوَّل وحتَّى التَّسليم وما بعده، يسعى فريق برو وينجح في تزويدك بأفضل النَّتائج الممكنة. يَضمن نهجنا لاحتياجات التَّعليم والتَّطوير الخاصَّة بك مشاركة مندوبيك.

يرجىملءالنَّموذجللتَّواصلمعنا
WordPress Lightbox
Open chat